الرفيق ياسر الشوفي عضو القيادة المركزية يلتقي الكوادر التربوية والطليعية في اللاذقية وطرطوس

التقى الرفيق ياسر الشوفي عضو القيادة المركزية رئيس مكتب التربية والطلائع المركزي، اليوم مع الكوادر التربوية في محافظة اللاذقية في دار الأسد الثقافي.

وحضر اللقاء الرفيق عزت عربي كاتبي رئيس منظمة الطلائع، والرفيق وحيد زعل نقيب المعلمين والرفاق أعضاء قيادة الفرع وقيادات الشعب الحزبية.

الرفيق الشوفي بارك بحلول الذكرى 48 للحركة التصحيحية المجيدة التي قادها القائد المؤسس حافظ الأسد، وواصلت سورية السير على نهج التصحيح من خلال التمسك بالنهج الوطني والقومي، ومتابعة مسيرة البناء والتطوير التي أطلقها السيد الرئيس بشار الأسد.
ولفت الشوفي إلى أن الاستهداف الارهابي لسورية بدأ بضرب المدارس، موضحاً أن الهدف من هذه الحرب الإرهابية هو ضرب القيم والمبادئ وضرب الاسلام وتشويه صورته الحقيقية، ولكن مخططاتهم فشلت بفضل تضحيات الجيش العربي السوري وقوة الشعب وحكمة القيادة الحكيمة لرمز الوطن الرئيس الدكتور بشار الأسد.
وأشار الرفيق الشوفي إلى حجم الجهد الذي يقوم به الفريق التربوي المكون من مكتب التربية والطلائع المركزية، ووزارة التربية، ونقابة المعلمين، ومنظمة طلائع البعث، والذي يعمل بشكل متكامل في سبيل تقديم أفضل حالة للتعليم واستمراره كونه السد المنيع بوجه الجهل والارهاب، وشدد الشوفي على ضرورة العمل التشاركي لافتاً أن عملية بناء الأجيال تتطلب المتابعة من الجميع.
بدوره أمين الفرع الرفيق الدكتور محمد شريتح رحب بالرفاق الحضور، وأكد أن سورية انتصرت بفضل تضحيات أبطال الجيش العربي السوري وتسطيرهم لأروع الإنتصارات التي سيخلدها التاريخ، وبإرادة شعبها الملتف خلف القيادة الحكيمة لسيد الوطن الرئيس الدكتور بشار الأسد، وأشار الرفيق شريتح إلى أهمية القطاع التربوي والجهود التي يبذلها في ظل مفرزات الحرب لتلافي أي آثار سلبية على أذهان أبنائنا الطلبة، وأكد على العمل بقلب واحد واشراك المجتمع المحلي والتعاون معه للأهتمام بجيل سورية المشرق والارتقاء بالعملية التربوية والتعليمية، وتمثل توجيهات الأمين العام للحزب السيد الرئيس بشار الأسد.
ومن جانبه أكد محافظ اللاذقية الرفيق ابراهيم خضر السالم أن المحافظة جاهزة لتقديم أي دعم للقطاع التربوي بما يخدم العملية التربوية.
وختم اللقاء الرفيق عماد مهنا عضو قيادة الفرع رئيس المكتب الفرعي رئيس الجلسة بالقسم والعهد على العمل الدؤوب للكادر التربوي في سبيل صون وتطهير عقول الأبناء الطلبة من مفرزات الحرب الإرهابية ومخلفاتها، كما أقسم الجيش العربي السوري على تطهير تراب سورية حتى آخر شبر من دنس الإرهاب.

وفي ختام اللقاء تمت الإجابة على جميع التساؤلات والطروحات التي نقلها المعلمون للوقوف على واقع حال سير العملية التربوية وتحسين واقع العمل التربوي وتلافي نقاط الضعف.

وفي طرطوس جرى اللقاء التربوي السنوي للكوادر التربوية والطليعية في المركز الثقافي مع الرفيق ياسر الشوفي عضو القيادة المركزية لحزب البعث العربي الاشتراكي رئيس مكتب التربية و الطلائع .
و حضر اللقاء أمين فرع حزب البعث العربي الاشتراكي الرفيق محمد حبيب حسين وسيادة محافظ طرطوس المحامي صفوان أبو سعدى و نقيب معلمي سورية الاستاذ حيدر الزعل و رئيس منظمة طلائع البعث في سورية الدكتور محمد عزت عربي كاتبي والرفيقة ندى علي عضو قيادة فرع حزب البعث - مكتب التربية و هيثم عاصي عضو قيادة الفرع - مكتب الرياضة والشباب و عضو المكتب التنفيذي للتربية المهندسة ثريا الجندي و مدير التربية السيد عبد الكريم عزت حربا . و غازي ديب عضو المكتب التنفيذي لنقابة المعلمين على مستوى القطر و نقيب معلمي طرطوس السيد أحمد حسن و تناول اللقاء مناقشة القضايا التربويةوالإدارية والتعليمية في التربية و المدارس بكل مراحلها التعليمية .
و استمعت الكوادر المعنية إلى المداخلات التي قدمها الزملاء المدرسين و المعلمين .

ورحب الرفيق مدير التربية بقادة العمل التربوي جميعهم و جاء حديثه جواباً على تساؤلات الزملاء و خاصة فيما يتعلق بتعيين الكوادر التربوية الأخيرة التي قامت بها وزارة التربية و الجهود العالية رغم الظروف الصعبة و بناءً على مطالبات من التربية لإيجاد أكبر عدد ممكن من الفرص الوظيفية لأبناء طرطوس و أننا اليوم نوجه الشكر لكل القيادة المعنية بحصولنا على ( ٣٠٦٧) فرصة عمل خلال العامين / ٢٠١٧- ٢٠١٨ و إن هذا يصب في تلبية حاجة التربية و الثاني متعلق بالحالة الاجتماعية التي فرضها الواقع و الواجب لتوظيف خريجي الجامعات والمعاهد .كما أجاب إلى السؤال المتعلق بوجود الدورة الثانية للثالث الثانوي و قال هذه الدورة أحدثت بمرسوم وتلغى بمرسوم .
و أكد على أهمية العمل على المساواة بين المعلمين من خلال تطبيق القرار التربوي الأخير والذي صدر بشأن توزيع الأنصبة الدرسية لمدرسي اللغات على قبول فكرة ( المدرِّس - الميسِر ) و أن ّمديرية التربية تسعى من خلاله لإلغاء التمايز بين المدرسين من حيث عدد الساعات الدرّسية والتشاركية في العمل الصفي .

و أضاف الرفيق وحيد الزعل نقيب معلمي سوريا أنه علينا العمل على حفظ حقوق المعلمين و تأمين المحافظة عليهم لأنهم أهم الكوادر الاجتماعية و الوطنية .
كما قدّ مت المهندسة الجندي مقترحاً إننا في طرطوس هاجسنا هو العلم دائما ً ونحتاج لمعالجة الاكتظاظ الصفي إلى بناء مدارس جديدة في محافظة العلم و التعليم و هذا سيحقق لنا بيئة تربوية تعليمية أكثر راحة لأبناء طرطوس .
و في الكلمة القيادية للرفيق الشوفي هنأ فيها الكوادر التربوية باحتفالات التحرير و التصحيح و نقل فيها تحية و محبة الرفاق في القيادة المركزية و من القائد المعلم الأول بشار الأسد لمواطني طرطوس و قال ( المعلمون يبنون أقدس المقدسات و هي الإنسان و جميعنا نعمل برؤى قائد الوطن و نعمل يداً بيد لإعادة إعمار سورية و أننا بحاجة لترميم التشتت الفكري جراء الأزمة السورية و إننا بالعلم والتربية نبني الإنسان ونحفظه ونصونه و نجعله صامداً بوجه التكفير والإرهاب .
و في المجال السياسي أكد على أن منهجية الحزب تمّ قراءتها من خلال إنجازات الجيش وبطولاته و التضحيات التي قدمها أبطال الجيش في الميدان و على امتداد الجغرافيا السورية .
و تطرق للقضية الأولى وهي أن فلسطين ستبقى بوصلتنا في سورية العروبة و كما أن الجولان سيبقى عربي سوري .
ونقل إلينا رؤى الأسد الفكرية و العقائدية و أننا في سورية لن نساوم على أي شبر من وطننا و أن خيارنا الأول والأوحد هو المضي نحو النصر منذ اليوم لهذه الأزمة .

و في المنحى المهني التربوي وعد أن الكوادر التربوية في طرطوس تستحق كل الاهتمام والرعاية و نعلم الجهود المبذولة من قبلهم وهذا واضح من خلال التميز والتفوق الذي نتابعه في كل عام في طرطوس .ووعد الكوادر التربوية باللقاء معهم والاستماع لهمومها ومشكلاتها في المناطق المحيطة بطرطوس و إن هذا اللقاء الذي يجمع القيادة الحزبية مع التربية وكوادرها هو لقاء عقائدي وإن هذه اللقاءات تقود المنهج الوطني لكوادارنا و أننا معهم نصون وطننا ومجتمعنا و أبناءنا.
و قال : إننا على ثقة أننا في طرطوس نحصد النتائج الرائعة من خلال عطائها و تضحياتها و أنتم قدمتم الكثير و سورية تنتصر بأبناءها أننا سنبقى نقول نفديك قائدنا و معلمنا الأول بشار .....نفديكِ سورية ..
و خُتِمَ اللقاء التربوي بترديد نشيد البعث وتبادل الصور التذكارية .