الرفيق ياسر الشوفي يفتتح المعرض الفني لمسابقات فنون الأطفال في دار الأوبرا

تحت شعار ( لنبدأ جميعاً يداً بيد إعادة إعمار سورية).
تعقد قيادة منظمة طلائع البعث اجتماعات هيئات المكاتب المركزية والمؤتمر السنوي السادس والثلاثين للمنظمة في معسكر الشهيد باسل الأسد بطرطوس اعتباراً من الأحد 17/2/2019 ولغاية الخميس 21/2/2019 م.

افتتح الرفيق ياسر الشوفي عضو القيادة المركزية للحزب رئيس مكتب التربية والطلائع المركزي المعرض الفني لمسابقات فنون الأطفال، ومنبر الإبداع الثقافي الذي تقيمه منظمة طلائع البعث تحت شعار “حكاية الوطن في عيون أطفالنا” وذلك في دار الأوبرا بدمشق.

يضم المعرض أكثر من 400 عمل فني حاكت قصص الوطن وبطولاته عبر لوحات تشكيلية ومجسمات فنية كشفت عن مواهب مبدعة ومبشرة بمواسم الجمال والعطاء منها  167 عملا مسطحا و145 عملا مجسما ولوحات تراثية وبيئية ومنسوجات والرسم على الزجاج، ويرافقه ورشات تدريب للأطفال تستمر مدة أربعة أيام، كما سيقدم الأطفال منبر إبداع ثقافي في مختلف الأنواع الأدبية.

وقد تم تخصيص جوائز مالية للأعمال الثلاثة الفائزة ضمن المسابقة التي أعلنتها المنظمة على مستوى سورية بهدف تشجيع الأطفال على تنمية مهاراتهم وصقل مواهبهم للارتقاء بها.

ولفت الرفيق الشوفي إلى أن المعرض أصبح تقليداً سنوياً للمنظمة تعرض من خلاله الإبداعات الفنية الخلاقة لأطفال سورية ورؤيتهم وتفاؤلهم بالمستقبل، وحبهم لوطنهم وتجسيدهم لهذا الحب من خلال الألوان التي يرسمون بها لوحاتهم، مشيراً إلى أن اللوحات المعروضة عبرت عن عمق الانتماء الوطني للأطفال والذي عكسوه رسوما عن سورية الوطن والأم والانتماء، وتقديس الجيش العربي السوري والعلم الوطني والذي كان حاضرا في معظم اللوحات، منوها إلى الوعي البيئي الذي يمتلكه الأطفال والذي عبروا عنه أيضا بلوحاتهم وأشغالهم اليدوية، مبيناً أن المعرض يعبر عن سعادة الأطفال وهو رسالة إلى كل من تآمر على بلدهم وقتل الفرح في نفوسهم مفادها أن إرادة الحياة وحب الوطن أقوى من كل الإرهاب الذي مورس بحقهم، وأن شمعة العلم ستظل تضيء الطريق ومستقبل سورية يصنعه أبناؤها، مؤكدا على ضرورة استثمار الرسومات والمصنوعات بالشكل الصحيح وإقامة المزيد من المعارض التخصصية لتنمية المواهب وتعزيز الجانب الاجتماعي لدى الأطفال.. والدولة تولي المنظمة كل الاهتمام إيماناً بالدور الوطني الكبير الملقى على عاتقها في عملية تنشئة الأطفال التنشئة السليمة المبنية على أسس علمية وقواعد صحية، وتعزيز الانتماء الوطني فيهم ورعاية مواهبهم وتنميتها وإدخال السعادة والبهجة إلى قلوبهم وتنقية عقولهم من آثار الحرب والفكر الإرهابي خلال الأعوام الماضية، مشدداً على أن المرحلة القادمة هي مرحلة إعادة بناء وتأهيل الإنسان، وأن خطة المكتب فيها فصل مهم يتعلق بعمل المنظمة مستقبلاً.

وذكر رئيس منظمة طلائع البعث الرفيق عزت عربي كاتبي أن المنظمة تولي أهمية كبيرة للأنشطة اللاصفّية من رياضة وموسيقى ومسرح وفن كونها إحدى الوسائل الهامة لمعرفة مواهب الأطفال وإمكانياتهم واستثمارها بالشكل الصحيح، لافتاً إلى أن المعرض فرصة لمعرفة مواهب الأطفال وقدراتهم، وليعبروا عما يجول في خاطرهم وهو فرصة لتعزيز التنافس والريادة بين الأطفال.

وحضر افتتاح المعرض الرفيقين حسام السمان ورضوان مصطفى أميني فرعي دمشق وريف دمشق للحزب والرفيق نديم حسون رئيس مكتب التربية والطلائع بالقنيطرة والرفيقة مها كنعان معاون وزير التربية لشؤون التعليم الأساسي والطلائع والرفاق أعضاء قيادة منظمة طلائع البعث ونقيب معلمي القنيطرة وجمهور كبير من الكوادر الطليعية والتربوية وأولياء الطليعيين.