منظمة طلائع البعث تعقد مؤتمرها السنوي السادس والثلاثين

تحت شعار " لنبدأ جميعاً يداً بيد إعادة إعمار سورية " عقدت منظمة طلائع البعث مؤتمرها السنوي السادس والثلاثون في المركز الثقافي بطرطوس بحضور الرفيق ياسر الشوفي عضو القيادة المركزية لحزب البعث العربي الاشتراكي رئيس مكتب التربية والطلائع والتعليم العالي والرفيق عماد العزب وزير التربية والرفيق المحامي صفوان أبو سعدى محافظ طرطوس والرفيق الدكتور محمد حسين أمين فرع الحزب في طرطوس والرفيق وحيد زعل نقيب المعلمين في سورية والرفيق محمد عزت عربي كاتبي رئيس منظمة طلائع البعث والرفيقة مها كنعان معاون وزير التربية لشؤون التعليم الأساسي والطلائع وحضور حزبي وتربوي حاشد.

وتخلل المؤتمر تكريم ٤٦ رفيقا ورفيقة من رواد الطلائع بمختلف الاختصاصات من محافظة طرطوس على مستوى القطر ضمن حفل فني تضمن تقديم عروض فنية متنوعة وأغاني 

كما طرح أعضاء المؤتمر الصعوبات و المقترحات و الآفاق التطويرية لعمل منظمة طلائع البعث ، ومتابعة وتطوير وإشراك المجتمع بأنشطة الطلائع وضرورة زيادة عدد المشرفين الطليعيين للإسهام في تحسين الوعي الوطني وشعور الانتماء

وأوصى أعضاء المؤتمر بإعادة النظر في الخارطة المدرسية وضرورة وجود قاعات أنشطة متعددة الأغراض والعمل على عقد برلمان الأطفال على مستوى سورية تحت قبة مجلس الشعب.

وطالب الأعضاء خلال مؤتمرهم السادس والثلاثين بمتابعة رواد منظمة طلائع البعث عند انتقالهم إلى منظمة اتحاد شبيبة الثورة وعدم تكليف أيّ مدرس بمهمة مدير مدرسة في التعليم الأساسي أو مهمة التوجيه التربوي إلاّ بعد اتباعه دورة مشرف منطقة والعمل على تمثيل منظمة طلائع البعث في محاكم الأحداث وفي مجلس إدارة الهيئة السورية لشؤون الأسرة والسكان.

وكان قد سبق المؤتمر اجتماع هيئات المكاتب في معسكر الطلائع لمدة يومين ناقش خلالها الرفاق الأعضاء خطة عمل المنظمة والآفاق والرؤى لتطوير عمل المنظمة والنهوض بها

وأكد الرفيق الشوفي أن منظمة طلائع البعث معول عليها كثيراً ،في بناء جيلٍ المستقبل ويجب أن تعمل في مقدمة الصفوف ، مشيراً أن هذا المؤتمر هو لتحديد الرؤى وتعزيز العمل في المرحلة المقبلة وفق توجيهات الرفيق الأمين العام للحزب الرئيس الدكتور بشار الأسد رئيس الجمهورية .

وشدد الرفيق عضو القيادة المركزية أن الفريق التربوي وعلى كافة المستويات عليه أن يعمل بروح الفريق للارتقاء بالعمل وتعزيزه بما يخدم العملية التربوية بشكل متكامل ويتقدم بها نحو الأمام بالتكاتف والتشارك بين كافة المعنيين بالشأن التربوي في المحافظات من منظمتي الطلائع والشبيبة ووزارة التربية ونقابة المعلمين ومكاتب التربية الفرعية ، مضيفا أن منظمة طلائع البعث تعمل على بناء جيل المستقبل ، الذي سيحمل راية الوطن ، مؤكداً أن إعادة الإعمار تبدأ بإعادة بناء الإنسان .

بدوره وزير التربية نوه بأهمية منظمة طلائع البعث وأنها جنباً لجنب مع وزارة التربية ، وأن الأعمال المناطة بالوزارة هي أعمال كبيرة ، وخاصةً بعد هذه الحرب الكونية على الوطن، مشيراً بضرورة أن تتجلى التشاركية بأسمى أشكالها ، منوهاً أن تكون أنشطة الطلاب مدروسة ومتقدمة ، مبدياً استعداد الوزارة لتقديم كل الدعم الممكن لمنظمة طلائع البعث تقديرا منها للدور الهام الذي تلعبه في تنشأة الجيل .

وأكد أن هناك خطة لتأمين مستلزمات العمل للمناهج المطورة ، وأن الوزارة منفتحة بالتشاركية مع الجميع ولكن بالعمل المنظم وبالتنسيق مع الطلائع .

وقال أمين فرع طرطوس لحزب البعث العربي الاشتراكي الرفيق د. محمد حبيب حسين أنه كل مواطن من حيث موقعه ساهم في تحقيق النصر ودحر الإرهاب جنباً لجنب مع رجال الجيش العربي السوري خلف قيادة الرفيق الأمين العام للحزب الدكتور بشار الأسد رئيس الجمهورية .

منوهاً بأن سورية أمام مرحلة جديدة لأنها قدمت التضحيات لتبقى شامخة ، ويجب الحفاظ على هذه الدماء ، وإعادة البنية الفكرية والحضارية والإنسانية للطفل ، لأنهم أمانة يجب ان يرعاهم الجميع .

من جهته رئيس منظمة الطلائع الرفيق د. عزت عربي كاتبي أكد على سعي المنظمة على نشر الوعي والتنوير في نفوس الطليعيين وتنمية الحس القومي العروبي لديهم ، وهذا يحتاج لتضافر جهود الجميع لإعادة بناء الوطن ،

وعن مسابقة الرواد أكد أنها تؤدي دورها بشكل فعال ، مؤكداً أن المنظمة مع كل من يقدم قيمة مضافة للأطفال الطليعيين.

منوها بان المنظمة لم ولن تتوقف عن أدائها لواجبها الوطني من خلال العمل الميداني وتقديم الدعم النفسي للأطفال ليسعوا في بناء الوطن وتقدمه وازدهاره .

وأشار محافظ طرطوس الرفيق المحامي صفوان أبو سعدى أن طرطوس هي سورية المصغرة التي احتضنت أبناء الوطن بكل أطيافه فترة الحرب على سورية.

و في نهاية المؤتمر تم تقديم دروع المؤتمر درع لسيد الوطن ودرع للأمين العام المساعد ودرع للرفيق اللواء الشوفي وللرفيق وزير التربية وللرفيق أمين الفرع وللرفيق محافظ طرطوس

 كما تم تكريم الرفيق أحمد محمد حمادة عضو قيادة المنظمة لانتهاء مهمته.

واختتم المؤتمر بنشيد البعث