لقاء رئيس منظمة طلائع البعث مع رئيس هيئة الرئاسة لمجلس الشعب الأعلى في جمهورية كوريا الديمقراطية الشعبية

4/4/2019
التقى وفد منظمة طلائع البعث برئاسة الدكتور عزت عربي كاتبي رئيس المنظمة مع الرفيق كيم يونغ نام رئيس هيئة الرئاسة لمجلس الشعب الأعلى في جمهورية كوريا الديمقراطية الشعبية ، بحضور رئيس اتحاد الشباب الكوري الرفيق باك تشول مين والرفيق وضاح سواس عضو قيادة المنظمة رئيس مكتب الإعلام العلاقات الخارجية وسعادة سفير سورية الدكتور تمام سليمان .
رحب يونغ نام رئيس الهيئة بالوفد السوري معتبراً أن تحقيق هذه الزيارة في الظروف الصعبة التي تمر بها سورية دليل على محبة الشعب السوري وجيل الأطفال في سورية لكوريا قيادةً وشعباً .
وأكد أن منظمة طلائع البعث التي أسسها القائد الخالد حافظ الأسد تقوم بدور هام في سورية من خلال تنشئة الأجيال وبناء المستقبل الواعد لها ,وإن العلاقات بين البلدين هي علاقات أخوية ورفاقية أسسها القائدان الخالدان (كيم إيل سونغ ) وحافظ الأسد وهي علاقات مستمرة وناجحة جيلاً بعد جيل حتى اليوم بقيادة المارشال (كيم جونغ أون ) والسيد الرئيس بشار الأسد لخدمة مصالح الشعبين في البلدين الصديقين .
وقال رئيس هيئة الرئاسة أن العام الحالي يصادف الذكرى ( 45 ) لزيارة القائد الخالد حافظ الأسد إلى كوريا عام 1974, وان الزيارة الحالية تأتي لتعميق التضامن بين منظمات الشباب في البلدين ولترسيخ العلاقات الثنائية بالرغم مما تشهده المنطقتان من إحداث .
وأشاد ( كيم يونغ نام ) بالنجاح الذي يحرزه الشعب ضد الإرهاب معتبراً أي نجاح تحققه سورية هو نجاح لكوريا مؤكداً انه على يقين تام إن سورية ستحقق النصر النهائي على الامبرياليين والقوى التابعة لهم وان نضال الشعب السوري ضمانة للمستقبل الجميل للأجيال القادمة في سورية وان الشعب الكوري سيقف كتفا بكتف إلى جانب الشعب السوري في دفاعه عن سيادة البلاد وفي خندق واحد حتى النصر الأخير .
وقال رئيس هيئة الرئاسة إن موقف حزب العمل الكوري يتمثل بالتركيز على جيل الأطفال لأنهم عماد المستقبل وان الزعيمين ( كيم إيل سونغ ) و ( كيم جونغ إيل )كانا يعتبران الأطفال ملوك البلاد ولذلك يتوجب تأمين كل ما يلزمهم وشرح كيف تؤمن الدولة للأطفال كل اللوازم المدرسية والملابس سنويا وبناء المعسكرات والمنشآت التعليمية وتوفير الأنشطة لهم خارج أوقات الدوام .
ختم رئيس هيئة الرئاسة حديثه بالقول انه على قناعة بأن الشعب السوري بقيادة السيد الرئيس بشار الأسد سيحقق النجاح في الدفاع عن الوطن متحلياً بالروح النضالية الراسخة لأبناء الشعب وان زيارة وفد منظمة طلائع البعث إلى كوريا ستكون عامل مشجعاً للناشئين في كوريا ورفع معنوياتهم وعبر عن ثقته بنجاح المنظمة في جهودها ودورها الرائد لتربية الأجيال القادمة لتتحمل المسؤولية ولتكون جيشاً رديفاً لبناء البلاد . 
ومن جهته شكر الدكتور عزت عربي كاتبي رئيس منظمة طلائع البعث رئيس هيئة الرئاسة على عرضه وكلامه عن سورية ,ونقل تحيات الرفيق هلال الهلال الأمين العام المساعد لحزب البعث العربي الاشتراكي 
الذي زار كوريا في العام الماضي للاحتفال بالذكرى السبعين لتأسيس الجمهورية , وتحيات الرفاق في القيادة المركزية للحزب إلى الرفاق الكوريين من خلال رئيس هيئة الرئاسة .
وقال رئيس المنظمة إن الشعب والقيادة في سورية يكنون كل المودة والاحترام للشعب والقيادة في كوريا ,وإن الزعيمين السيد الرئيس يشار الأسد والمارشال (كيم جونغ أون )حريصان على متابعة ما أسسه القائد الخالد حافظ الأسد والقادة (كيم إيل سونغ ) و (كيم جونغ إيل )  لتعزيز العلاقات بين البلدين وازدهارهما .
وقال إن منظمة طلائع البعث التي تأسست بعد زيارة القائد المؤسس حافظ الأسد إلى كوريا عام 1974 تحظى بعلاقة نضالية تربوية بينها وبين رابطة الأحداث في كوريا (التي تتبع لاتحاد الشباب )
وإن منظمة طلائع البعث التي تؤسس لجيل يؤمن بمبادئ حزب البعث العربي الاشتراكي وببناء قاعدة وطنية تتماثل مع رابطة الأحداث التي تستقي مبادئها من حزب العمل الكوري ,وإن كلتا المنظمتين تعملان لبناء مستقبل أفضل لأطفال البلدين .
وأضاف رئيس منظمة الطلائع إن كوريا وسورية تواجهان عدواً مشتركاً هو الامبريالية الأمريكية 
وإن على المنظمتين في البلدين إعداد الأبناء ليكونوا مواطنين صالحين قادرين على الدفاع عن أرض الوطن وبنائه بأفضل صورة .
وشكر رئيس المنظمة الجانب الكوري لترتيب برنامج شامل لزيارة أهم المنشات التعليمية والتربوية لتنميه مواهب الطفل وتطويرها .
وأشاد بالتجربة الكورية الرائدة في هذا المجال على مستوى العالم ,من خلال ما شاهده الوفد من مراكز تعليمية تهتم بالأطفال والمشرفين على تدريبهم أفضل تدريب .
وقال إن الوفد ينظر بأهمية بالغة إلى تفعيل مذكرة التفاهم التي تم توقيعها خلال الزيارة بين منظمة طلائع البعث ورابطة الأحداث في كوريا والتي تتضمن التعاون وتبادل الخبرات والمعارف بين البلدين في مجال الطفولة .
وقدم رئيس المنظمة شرحاً عن ما تعرضت له المدارس والمنشآت التعليمية من الامبريالية الأمريكية وأدواتها المعروفة وأولها تنظيم (داعش) الإرهابي الذي استهدف قطاع التربية والتعليم ودمّر (10)آلاف مدرسة في سورية ولكن الجيش السوري استطاع إحراز النصر على المجموعات الإرهابية المسلحة لإعادة الحياة التعليمية والتربوية السليمة إلى سورية .
وعبر رئيس منظمة طلائع البعث عن تقديره للتطور الكبير الذي توليه الحكومة الكورية لتدريب وتأهيل الأطفال وتوظيف التقانة الحديثة لاكتشاف مهاراتهم في العملية التربوية ,مما يضع كوريا في مصاف الدول المتقدمة ,بالرغم من الحصار الظالم الذي تعاني منه 
وعبر عن إعجابه وتقديره بالتجربة الكورية التي أغنت معرفة الوفد السوري وأضافت خبرات جديدة للاستفادة منها في سورية وخاصة في فترة ما بعد الحرب .
كما قدم رئيس المنظمة الشكر لكوريا للدعم الدائم لسورية في المحافل الدولية ووقوفها إلى جانب سورية في الأزمة الحالية قائلاً((إن الانتصار في هذه الحرب انتصار لجميع الرفاق الذين وقفوا مع سورية ومنهم كوريا ))وطلب رئيس منظمة طلائع البعث نقل تحيات قيادة المنظمة واحترام وتقدير أطفال سورية إلى كوريا قيادةً وشعباً بقيادة المارشال (كيم جونغ أون)
وشكره رئيس هيئة الرئاسة مؤكداً أنه سينقل هذه المحبة والتقدير إلى زعيم البلاد 
وقدم رئيس المنظمة هدية تذكارية إلى المارشال تسلمها رئيس هيئة الرئاسة وهي خارطة لسورية على خشب الزيتون المرصع بالصدف وعليها صور أهم الآثار في سورية ,وشعار للمنظمة 
كما قدم إلى رئيس هيئة الرئاسة هدية من خشب الموزييك السوري .