اختتام فعاليات المهرجان المركزي السابع والثلاثين لمسابقات الرواد على مستوى القطر

اختتمت فعاليات مهرجان رواد طلائع البعث السابع والثلاثين على مستوى القطر العربي السوري في محافظة طرطوس التي أقامتها منظمة طلائع البعث  تحت رعاية وحضور الرفيق اللواء ياسرالشوفي عضو القيادة المركزية للحزب رئيس مكتب التربية والطلائع.

وشارك في المسابقات 1146 رفيقاً ورفيقة من الطليعيين الوافدين من جميع محافظات القطر والذين تستضيفهم حوالي 500 أسرة من أهل طرطوس في منازلهم . حيث يتنافس الرواد على 49 اختصاص ، في مجالات الثقافة والفصاحة والخطابة والقصة والشعر والمقالة واللغة الإنكليزية والرياضة والموسيقا والمسرح والنحت والأشغال اليدوية والإعلام والعلوم التقنية التي تضم الرياضيات والفيزياء والعلوم والكيمياء وعلوم الحاسوب والكهرباء والإلكترون ، والشطرنج وكرة الطاولة .

وتخلل حفل التكريم افتتاح المعارض الفنية وورش أعمال للرواد من اختصاصات مختلفة ، وفقرات فنية منوعة وقصائد شعرية قدمها الرواد .وفي ختام الحفل تم توزيع الدروع وشهادات التقدير .

وأكد الرفيق ياسر الشوفي أن الرفاق الطليعيين سيحملون أمانة غالية وهي راية الوطن وعقيدة البعث في المستقبل النابعة من حبهم لوطنهم وجيشهم وقائدهم الرفيق الأمين العام للحزب الدكتور بشار الأسد رئيس الجمهورية ، فيجب أن يكونوا مؤتمنين عليها .

وأشار الشوفي إلى أن أهم مايميز سورية ويعزز الانتماء فيها هو التأخي بين كل الأديان ، وأن طرطوس هي محافظة الخير والعطاء والأم الحنون للوطن ، والتي فتحت قلبها وصدرها للأخوة الوافدين خلال فترة الحرب ، فكانت هي الملاذ الآمن لهم ، كما قدمت فلذات أكبادها لتطهير سورية من رجس الإرهاب لتبقى واحدة موحدة خلف قائد الوطن ولتبقى حلقات الفرح عنوان لكل نصر جديد ، واليوم كل من جائها للمشاركة بهذا العرس الوطني هو محبةً وعرفاناً منهم بجميل ماصنعته وقدمته طرطوس لكل سورية ، ولأن فوق هذه الأرض عاش أبطال الجيش العربي السوري وطهروا التراب المقدس من رجس الإرهاب خلف قيادة عظيم هذه الأمة الرفيق الأمين العام للحزب الدكتوربشار الأسد رئيس الجمهورية .

وختم بالشكر لأهالي المحافظة لهذا الاستقبال والمحبة التي يحملونها لكل أبناء الوطن ولكل الجهود التي ساهمت في نجاح هذا المهرجان .

من جهته لفت رئيس منظمة طلائع البعث الرفيق عزت عربي كاتبي إلى أن أهم ماميز هذه المسابقات أنها عرس وطني بامتياز كونها تعزز اللحمة الوطنية ، وتنافس الرفاق الطلائعيين منافسة شريفة ، والهدف الأساسي من هذه المسابقات اكتساب الطليعيين للخبرة وصقل الشخصية وتعزيزاً للوحدة بين أبناء الوطن الواحد ، وعبَّرَ عن الفخر بتفوق الرواد ولما قدموه من إبداع وتميز ، فهم أمل المستقبل والعدة للغد الأفضل ، مؤكداً أن المنظمة لن تبخل عليهم بتقديم كل مايلزم لبناء عقول ونفوس الأطفال ، ولفتً إلى أن إقامة الرفاق الرواد في طرطوس التي أعطتهم الحب والمودة ، وهذا دليل على أن سورية بخير بهمة بواسل الجيش العربي السوري البطل.
حضر حفل الختام الرفيق الدكتور محمد حبيب حسين أمين فرع طرطوس للحزب والرفيق المحامي صفوان أبو سعدى محافظ طرطوس والرفاق أعضاء قيادة فرع الحزب وعضو المكتب التنفيذي بالمحافظة الرفيقة ثريا الجندي ورؤساء الوفود المشاركة من مختلف المحافظات وفعاليات حزبية وتربوية وإعلامية .