الرفيق ياسر الشوفي يلتقي الرفاق الدارسين في دورة مشرفي الوحدات و الفرق المركزية المقامة في القنيطرة

تكللت فعاليات دورة مشرفي الفرق والوحدات لطلاب السنة الثالثة والرابعة التي أقامها فرع القنيطرة لمنظمة طلائع البعث في كلية التربية الرابعة بالقنيطرة بلقاء سياسي تربوي طليعي مع الرفيق اللواء ياسر الشوفي عضو القيادة المركزية رئيس مكتبي التربية والطلائع.

وحضر اللقاء الرفيق همام دبيات محافظ القنيطرة والرفيق الدكتور عزت عربي كاتبي رئيس منظمة طلائع البعث والرفيق اللواء نعيم التقي قائد شرطة المحافظة والرفيق نديم حسون والرفيق طعمة الأحمد عضوا قيادة فرع القنيطرة لحزب البعث العربي الاشتراكي والرفيق هيسم أبو مغضب عضو قيادة منظمة طلائع البعث والرفيق نائب رئيس مجلس المحافظة و الرفاق أعضاء المكتب التنفيذي والرفيق خالد العبدالله نقيب المعلمين والرفاق رؤوساء الدوائر الرسمية بالمحافظة والرفاق أمين وأعضاء قيادة فرع الطلائع بالقنيطرة.

وأكد الرفيق الشوفي أن تخريج هذه الدورات ترفد قطاع التربية بالمعلمين الذين يصنعون جيل المستقبل وتساعد على تخريج قادة يصنعون المستقبل، مبيناً المسؤولية الكبيرة والدور المناط بالتربويين في تعليم الجيل وتربيته تربية وطنية لأنهم عماد الوطن وعدته.
وأشار الرفيق رئيس مكتبي التربية والطلائع المركزي إلى أن الإرهاب وداعميه أرادوا تحويل المدارس إلى مقرات لنشر الفكر الظلامي الوهابي التكفيري، لكن السوريين أبوا إلا أن يساهموا في عملية البناء والاعمار وإعطاء الأولوية لبناء الإنسان، مخاطباً الرفاق الدارسين بأنهم يحملون رسالة سامية وعظيمة وهي تنوير عقول الناس، وتحدث عن دعم حزب البعث والحكومة الكبير المقدم في المجالات كافة وخصوصاً العملية التربوية المتمثلة بالتعليم الإلزامي والمجاني بالمراحل التعليمية الأساسية والثانوية والجامعات، مطالباً الجميع بأن يقوموا بواجبهم الوطني بأمانة وضمير.
واستعرض الرفيق الشوفي أهم التطورات السياسية على الساحتين المحلية والدولية، مؤكداً أن الجولان عربي سوري ولا يمكن لأي دولة في العالم تغيير الحقيقة وسيعود سلماً أو حرباً بهمة أبطال الجيش العربي السوري تحت راية وقيادة قائد الوطن السيد الرئيس بشار الأسد رئيس الجمهورية العربية السورية.
بدوره أكد الرفيق الدكتور عزت عربي كاتبي رئيس منظمة طلائع البعث أهمية تنمية قدرات المشرفين من خلال هذه الدورات لزيادة خبراتهم العملية لإعادة بناء الطفل من خلال غرس القيم والأخلاق وتنشئته بشكل علمي وتربوي صحيح لبناء جيل اقادر على بناء سورية.
من جانبه تحدث الرفيق المهندس همام دبيات محافظ القنيطرة عن الدعم الحكومي الكبير لقطاع التربية من أجل بناء الإنسان الواعي والمتعلم وإعداده بشكل جيد لتجاوز العقبات، لافتا إلى أن الحرب على سورية لم تنته ويجب على الجميع مضاعفة الجهود والتكاتف والتعاون والعمل كفريق واحد لبنائها.